تعرفي على الأسباب وراء نجاح جميع المسلسلات الطبية؟

آخر تحديث : الثلاثاء 14 نوفمبر 2017 - 2:19 صباحًا

في جميع التجارب التي تم فيها طرح مسلسل عصري تدور أحداثه بين أزقة المستشفيات، أو اعتقاد حياة طبيبة وطبيب، نجد أن هذا الشغل الدرامي يحصل على نسبة مشاهدات أضخم، إضافة إلى ذلك استحوازه على العديد من تقييمات إيجابية تميزه عن غيره، فلماذا تحظى الإجراءات الدرامية الطبية بتلك الأفضلية عن غيرها من باقي الأفعال؟

مسؤولة الإصدار المرئي لإحدى الإذاعات العربية أ. مشاعل البدر تطلعنا على أكثر أهمية الأسرار التي تجعل هذه الإجراءات الطبية تتفوق على غيرها، ومنها:

• التعلم والفائدة: أيما قد كانت الأحداث التي تدور حولها رواية القصة، سوى أنها ستحمل للمتلقي أساسيات هامة ليتلقاها من الشغل الدرامي، كعدم تحريك المصاب، أو الاتصال بالإسعاف لحظياً خلال تصرف الإسعافات الأولية، وأسلوب امتحان النبض والحياة، أو القناعة التي تقدمها للمتلقي في إقناعه بالذهاب للطبيب فور شكواه من أسفل عرض لم يسبق له معرفته.

• تقمص الدور بصدق: الممثل الذي توكل إليه هامة دور الطبيب بين فعاليات الشغل الدرامي عقب الكثير من الحلقات سيصبح يؤدي الدور بشكل أكثر قربا للواقع، وسيتعاطف بصورة أضخم أيضا، بالإضافة إلى قناعته التي ستتولد يملك مع كثرة تأدية الشغل أن السقيم يجيء إليه وهو مرتبط بشكل كبيرً به، هذه هي النقطة الأكثر أهمية في العلة خلف الممارسات الدرامية الطبية.

• الأمل والحياة: في كل المسلسلات الدرامية الطبية من النادر بشكل كبيرً أن نجدهم يقومون بتمثيل دور الضحية، التي فقدت الحياة خلال دخولها لغرفة العمليات، أو لم يتمكن الطبيب من مداواتها، وذلك ما يمنح المتلقي العادي أن بإمكانه الشفاء من المرض في حال أصابه كما وقع في التمثيل الدرامي؛ لأن القصة سوف تكون ممثلة، بل المرض ومداواته في الواقع سوف يكون صحيحاً بل بشكل مختصر.

• القدوة الحسنة: في الحقيقة، عقب مشاهدتنا للأعمال الدرامية الطبية، كلنا سنتمنى أن نصبح أطباء؛ لأن هذه الوظيفة ستولد فينا إحساس الشدة الحقيقية، إضافة إلى إحساس التعاطف والرحمة مع الآخرين؛ لأننا نصورهم في نظرنا أنهم أبطال حقيقيون لا يتصنعون المثالية بهدف أن يحظوا بحب الآخرين.

• تقبل الواقع: رؤية هذه الممارسات الدرامية تجعلنا نتقبل أننا في تلك الحياة معرضون للآلام، إضافة إلى ذلك أننا في بضع الأوقات قد نفقد من نحب كذلكً دون أن نفقد إنسانيتنا أو صفات العطف والرحمة التي نمتلكها.

• الرحمة العنيفة: المسلسلات الطبية ستجعلنا أشخاصاً عطوفين للغايةً، تتملكنا صفات الرحمة والتعامل بالرفق مع السقيم وذويه؛ لأن الحالات المرضية تتغاير كثيراً، والأشخاص ايضا متباينون، بل الطبيب هو البطل الحقيقي فيما يتعلق لجميع سقيم.

• التعرف والتقبل: سوف تعطينا الدراما الطبية التمكن على علم زوايا المستشفيات والأدوات التي يقوم جميع طبيب في استعمالها، بالاضافة الي تقبل فكرة قاعة العمليات وأنبوب سحب الدم من السقيم؛ لأنها أمور لابد منها في حال الاحتياج للذهاب إلى الطبيب.

2017-11-14
admin